الرئيسية » أخبار عامة » خبراء الأمم المتحدة يطالبون الحكومة السعودية بإيقاف الأحكام العنيفة ضد ممارسي الحق في حرية الرأي والتعبير والمعتقد

خبراء الأمم المتحدة يطالبون الحكومة السعودية بإيقاف الأحكام العنيفة ضد ممارسي الحق في حرية الرأي والتعبير والمعتقد

حث خبراء في حقوق الإنسان من الأمم المتحدة الحكومة السعودية على وقف تنفيذ حكم الإعدام الذي صدر على الشاعر الفلسطيني أشرف فياض بتهمة الردة.

وفي بيان صدر بتاريخ 3 ديسمبر 2015، أشار الخبراء إلى إصدار حكم الإعدام على فياض في 17 نوفمبر 2015، إستنادا على مجموعة من القصائد نشرت في العام 2008، وشهادة شاهد واحد، إدعى أنه سمع الشعر في مقهى. وأوضح البيان أن المحكمة رفضت في البداية الشهادة لأنها جاءت بدافع العداء بين المتهم والشاهد.

الخبراء أعربوا عن قلقهم إزاء التقارير التي تفيد بأن السيد فياض لم يكن لديه مستشار قانوني خلال الإجراءات القضائية، في انتهاك للقانون الدولي.

وأكد البيان أن فياض الذي كان يمارس حقه في التعبير عن الرأي، يواجه عقوبة على أساس أدلة لا يمكن الإعتماد عليها، وبعد محاكمة جائرة.

المقرر الخاص المعني بحالات الإعدام خارج القضاء وبإجراءات موجزة أو تعسفا كريستوف هينز أشار إلى أن العقوبة التي يواجهها فياض هي إعدام تعسفي وغير قانوني.

فيما رفض المقرر الخاص المعني بحرية الرأي والتعبير ديفيد كاي، أن الحكم على فياض بسبب كتابته وتعليقاته، وأكد أنه أمر غير مقبول، وفقا لأي تفسير لحقوق الإنسان. وشدد كاي على أن الحكم بالإعدام رد عنيف ضد شكل من أشكال الرأي والتعبير ما سيؤثر سلبيا وعلى نطاق واسع في المجتمع السعودي.

المقرر الخاص بحرية الدين والمعتقد هاينز بايلفلتد، أكد من جهته على أهمية التعبير عن القناعات والشكوك والأفكار دون خوف من الإضطهاد، معتبرا أن ممارسة المعتقد الديني قد تزدهر بشكل أفضل في مجتمع يسمح بحرية التعبير.

كذلك فقد أكدت المقررة الخاصة في مجال الحقوق الثقافية كريمة بينوني أن عقوبة الإعدام التي صدرت بحق الشاعر فياض إنتهاك للقانون الدولي ولحرية التعبير الفني أيضا.

وشدد ذات الخبراء المستقلين أن الشخص المحكوم بالإعدام يجب أن يتمتع بحقه في إلتماس العفو أو التخفيف من عقوبته.

وأيد البيان المقرر الخاص المعني بالتعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية أو اللا إنسانية أو المهينة، خوان إ. منديز، والمقررة الخاص المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان، ميشيل فورست، إضافة إلى المقررة الخاصة المعنية باستقلال القضاة والمحامين، مونيكا بينتو.

الجدير بالذكر أن المحكمة العليا بأبها تراجعت عن حكم الإعدام بحق الشاعر أشرف فياض في الثاني من فبراير العام 2016، إلا أنها تمسكت بإنتهاكها للحق في حرية الرأي والتعبير، حيث أصدرت حكما بسجن فياض 8 سنوات وجلده 800 جلدة.

شاهد أيضاً

النرويج تدعو السعودية إلى حماية الحريات وتأمين بيئة عمل المدافعين عن حقوق الإنسان

وصف الممثل الدائم للنرويج في الأمم المتحدة السيد هانز براتسكار وضع المدافعين عن حقوق الإنسان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *